إلى قائمة تقارير هيئة حقوق الإنسان | عودة إلى الصفحة الرئيسية | عناوين الأخبار 

www.amcoptic.com
الأهرام  : نص الخبر
تعليق

الصفحة الأولى
41907 ‏السنة 126-العدد 2001 سبتمبر 1 ‏13 من جمادى الأخرة 1422 هــ السبت

مضايقات للمسلمين علي الإنترنت

واشنطن ـ أ‏.‏ب‏
أقام عدد من المسلمين الأمريكيين دعوي قضائية فيدرالية ضد شركة إيه‏.‏أو‏.‏إل الأمريكية للإنترنت‏,‏ يتهمون فيها الشركة بعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المسلمين من المضايقات‏,‏ وبث روح العداء للمسلمين في غرف الدردشة علي الإنترنت‏,‏ وهو ما يعتبره المسلمون انتهاكا لقانون الحقوق المدنية الذي يمنع التفرقة القائمة علي الدين‏.‏
ويطالب أصحاب الدعوي بمراقبة غرف الدردشة التي تقوم بهذا النشاط‏,‏ وتطبيق اللوائح التي تحظر علي الأعضاء إرسال رسائل لا تحترم قيم المجتمع‏.

سمير سعد - الدقى القاهرة

وأين كنتم أيام الشعراوى

أعجب لأمر هؤلاء الذين يبكون اليوم ويصرخون ، مطالبين بإغلاق غرف الحوار والدردشة على صفحات الإنترنيت، معتبرين أن ما يدور داخلها إنتهاك للحقوق المدنية والتفرقة القائمة على الدين.

أنتم غاضبون ومذعورون من حوارات تدور داخل غرف مغلقة، بعضها يناقش بعقلانية كاملة أمور دينكم من واقع  مالديكم من كتب تعترفون بها- علاوة على أن من يدخل هذه الغرف ، يدخلها بمحض إرادته الكاملة، ولك الحق فى المحاجة والمشاركة فى الحوار- وللأسف فإن غالبيتكم عندما تتاح لها فرصة الرد، لاتعرف سوى إستعمال كلمات القذف والسب  بألفاظ أقل ما يقال عنها أنها خرجت من أفواه  لم تتلق أى قدر من التربية والتوجيه، كما أنها تسئ إلى الإسلام أولا بإعتبار أن له دخلا كبيراً فى التربية والتنشئة.

كما قلنا ، لك الحق الكامل فى:  البقاء داخل الغرفة أو مغادرتها  -
المشاركة فى الحوار والرد إذا كان لديك رد  -
والأهم من ذلك كله أن لك الحق الكامل  فى فتح أى عدد من الغرف- وتناقش ما تشاء من الموضوعات ووقتها لن تملك إجبار أحد على البقاء داخل الغرفة

ولكن أين كنتم أيام الشعراوى، والذى كنتم تهللون له كلما أطلق أكذوبة من أكاذيبه وتطاولاته السفيهة على المسيح والمسيحية  ، اعتبرتموه رسول عصره وأفردتم له الساعات الطوال، يصول ويجول على شاشات التليفزيون بلا محاسب ولا رقيب، يقول ما يقول  وليست هناك فرصة للرد، لتصحيح ما إنزلق إليه لسانه المسلم - لقد كان الشعراوى من أهم عوامل إشعال الفتنة الطائفية فى مصر وخلق روح العداوة  للمسيحيين والمسيحية فى كل مكان

 أغرقت الحكومة أو الجماعات الإسلامية، الأسواق بتسجيلاته على شرائط الفيديو والكاسيتات

 ثم الحصار المحكم، متمثلاً فى إجبارك على الإستماع لأكاذيب الشيخ الشعراوى فى التليفزبون، وسائل النقل العام، التاكسى، محلات الكاسيت، المحلات العامة، المدارس، الأشغال الحكومية، تقريباً فى كل موقع!

والآن أنتم غاضبون من أفراد أضناهم الظلم والإجبار على الصمت، عندما اتيحت لهم فرصة الرد على أكاذيبكم، وبدأتم تتجرعون من ذات الكأس التى كنا نتجرعها  مجبرين، هنا أصبح الرد خيانة وعمالة وإشعال لفتنة طائفية تقولون أنها واردة من الخارج من إسرائيل-شماعة مشاكلكم المعهودة

هل يمكنكم إعتبار الشعراوى وهو المسلم جداً، هل تعتبرونه خائناً وعميلاً للصهيونية ؟ وهو الذى بدأ كل شئ بتشجيع كامل من الحكومة والسيد صفوت الشريف- القابع فى كرسيه منذ زمن بعيد أعتقد أنه بذات المعايير فإن السيد صفوت الشرير يعتبر أيضاً خائناً وعميلاً صهيونياً

وتوخياً للسلامة فلن نوجه أى أتهام للرئيس، فهو رئيس الجميع الحريص على إعطاء كل ذى حق حقه .

هل قامت الدولة بجمع الكتب والمطبوعات والتى تباع فى كل مكان وعلى الأرصفة والتى تطعن فى صحة العقيدة المسيحية، وذلك كدليل على حسن نوايا الحكومة ، لما تدعيه من حماية ومساواة للجميع ؟

لماذا أنتم غاضبون وأنتم تشغلون جميع مناصب الدولة العليا ومعظم الواطية أيضاً

هناك 27000  ساعة إرسال تليفزيونى سنوياً ، منها 10% مخصصة للمواد والشعائر الإسلامية أى 2700 ساعة مواد إسلامية - حصة المسيحيين فى المقابل 90 دقيقة    أين عدالتكم فى التوزيع ؟

هذه النافذة قد فتحت ولن تغلق، ومن خلالها سوف تتعرفون على مايرضيكم وما لايرضيكم ، وذلك الصوت الذى ظل حبيساً لسنوات طويلة ، هذا الصوت قد ذاق طعم الحرية- حرية الكلمة والتعبير والفكر ، هذا الصوت لن يصمت أبداً

وبالمناسبة لمن لايعرف، هناك العشرات من المواقع التى تقدم ذات النوعية من الخدمة

:أخى العزيز إذهب إلى  
 www.paltalk.com  

 ثم إذهب إلى
The International Egyptian  Pharaos  or 
+ Misr 4 All Over Again&Again 4 All 4 Ever+

حاولوا أن تتعودوا على سماع صوتنا الذى لن يصمت قبل أن تصلكم رسالتنا كاملة- وبالطبع هذا يتوقف أيضا على مقدرتكم على الفهم والإستيعاب، وهو ما تشكك فيه تجارب السنين، ومستوى ما وصلتم إليه من رقى وحضارة

المحرر: 
نشكر السيد سمير سعد على مشاركته بالرأى، وندعوا الجميع للمشاركة، ويمكنكم التوقيع بالحروف الأولى أو أسماء مستعارة حرصاً على سلامتكم وتحاشياً لتحرشات أجهزة الأمن المصرية

amcoptic@hotmail.com    ترسل الردود إلى البريد الإلكترونى الآتى
 "Reply" ويكتب فى خانة الموضوع :  -  الرد أو التعليق

www.amcoptic.com  

الأهرام: نص الخبر
إلى قائمة تقارير هيئة حقوق الإنسان | عودة إلى الصفحة الرئيسية | عناوين الأخبار