كان هوارد، وهو شاب صغير، يتجول سيرًا على الاقدام ليبيع بعض الملابس في شمال ولاية بنسلفانيا الأمريكية، ليسدِّد نفقات تعليمه. وفي يوم كان خائر القوى من الجوع، وهو لا يمتلك إلا 10 سنتات، وهي لا تكفي لشراء ما يُشبع جوعه الشديد. فقرر أن يطلب طعامًا من أول منزل قريب منه. ولما قرع الباب، فتحت له فتاة رقيقة وجميلة، ولما سألته عما يريد خجِل أن يطلب منها أن تعطيه طعامًا، فطلب منها كوب من الماء البارد. ولكنها لما رأت الجوع والإجهاد يظهران عليه، أحضرت له مع كوب الماء البارد كوب كبير من اللبن الساخن، وعلى الفور ابتدأ يشربه ببطء ليسدّ جوعه. وعندما سألها عن الثمن الذي يجب عليه أن يدفعه نظير هذا، أجابته بكل لطف وذوق مسيحي: "لقد تعلمت أن لا أتقاضى أجرًا عن عمل طيب أقوم به". فشكرها بعمق، ثم غادر المكان.

مرت أعوام وأعوام، وتغيرت الأحوال، وأصبح الشاب الفقير "هوارد" هو الدكتور "هوارد كيلي" رئيس قسم أمراض النساء والولادة. كما صارت الفتاة الصغيرة شابة كبيرة، ومرضت الفتاة مرضًا عضالاً لم يعرف أن يعالجه أو يشخِّصه أي طبيب في بلدتها الصغيرة. فأرسلوها من مستشفى لأخرى، حتى وصلت إلى المستشفى المشهور، لتكون بين يدي أعظم الأطباء والإستشاريين وقتها؛ الدكتور هوارد كيلي.

وبينما كان الدكتور هوارد كيلي يمرّ على مرضاه، شاهد هذه المريضة، ولمّا قرأ اسم البلدة التي أتت منها، دارت في ذهنه سريعًا عجلة الزمن، وتذكَّر الماضي وتذكرها وكأنه في حلم جميل قائلا: "آه إنها نفس الفتاة الرائعة الرقيقة التي قدَّمت لي كوب اللبن وأنا جائع، كم تغير شكلها بسبب المرض.

ورغم أنه لم يَقُل لها شيئًا، لكنه اعتنى بها عناية خاصة، وأوصى بها كل من بالمستشفى. وبدأت معركته مع المرض اللعين، فأجرى لها الفحوصات اللازمة، ثم عملية جراحية، بكل مهارة مع الأطباء معاونيه، واعتنى بها جدًا. تم شفاؤها تمامًا، وجاء وقت خروجها من المستشفى. فطلب الدكتور هاورد من إدارة خزينة المستشفى فاتورة العلاج والتي كانت باهظة، نظرًا لارتفاع تكاليف العملية والعلاج والفحوص والتحاليل والإقامة في المستشفى وباقي المتطلبات. وكتب بخط يده، تحت الرقم الرهيب من الدولارات المطلوبة من التي كانت مريضة، كتب عبارة: "خالص مع الشكر بكوب من اللبن". ووقَّع بإمضائه تحت الفاتورة.

وصلت الفاتورة للشابة التي كانت قد شُفيت تمامًا، ولكن قلبها كان ينبض سريعًا منزعجة وهي تفتح المظروف الذي بداخله الفاتورة، فقد ظنت أن عليها أن تعمل بكل جهد طوال حياتها لتسدِّد التكلفة. ولما فتحت الفاتورة فوجئت وهي تقرأ: "خالص مع الشكر بكوب من اللبن"، مع توقيع الدكتور هوارد، الذي أتى بنفسه بعد هذا ليذكِّرها بما قدَّمته له وهو جائع، وكيف أنه يحاول أن يسدِّد فاتورة المحبة والخير الذي قدَّمته له وقتها.

عزيزي القارئ عزيزتي القارئة.. من أعجبك؟
هل هذه الشابة الرقيقة التي قدَّمت اللبن؟ أم الدكتور هوارد كيلي (1943-1858) الذي عالجها مجانًا؟
لقد أعجبني كلاهما. وتذكرت الآية: «اِرْمِ خُبْزَكَ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ فَإِنَّكَ تَجِدُهُ بَعْدَ أَيَّامٍ كَثِيرَةٍ»

(جامعة11:1)