الإسراء والمعراج وانشقــــــاق القمر
بين الحقيقة والادعاء ...

 "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ " (سورة الإسراء: آية 1)
و
"اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ" (سورة القمر: آية 1)
تناولت الحلقة الماضية "المعجزتين" الللتين نسبتا لمحمد : "انشقاق القمر" و"الإسراء والمعراج"، ويعتقد المسلمون أنهما من الأدلة التي أيد الله بها محمداً، على غرار ما سبق وأجرى الله على أيدي الأنبياء من خوارق العادات لتكون برهاناً على صدقهم. وكشفت الحلقة عن تضارب الشهادات الواضح وكذب البراهين وهشاشة الادعاءات التي طالما أسماه المسلمون "معجزات".
استعرضنا كافة ما ذكره القرآن عن "معجزتي": "انشقاق القمر" و"الإسراء والمعراج"، والمشاكل النصية التي تتناول هاتين المعجزتين، والاعتراضات المنطقية، والغموض المثبت.
وأثبتنا تضارب التأويلات فيما يتعلق "بمعجزة انشقاق القمر" : هل حدثت المعجزة فعلاً كما قيل عن رؤية خمسة من الصحابة فقط لهذا الانشقاق. أم أن انشقاق القمر مرتبط بنهاية العالم ولم يحدث بعد كما ذهب الحسن البصري و القرطبي وغيرهما في تفسير المعجزة فيما يثبت أن المعجزة غير واضحة مع وتضارب ما ذكرته الأحاديث والروايات والمراجع الموثفة (صحيح البخاري – صحيح مسلم - الرازي - السيوطي ...).
بل وعرضنا مقاطع من تسجيلات تحتوى على ما ادعاه الدكتور/ زغلول النجار مراراً وتكراراً عن الإعجاز العلمي للقرآن في الفضائيات وأثبتنا أن ما قاله عن "وجود شقوق بالقمر من القطب للقطب تمتد لعشرات الآلاف من الكيلومترات" غير صحيح بالمرة ، وأن ادعاءاته تتنافى مع العلم تماماً. كما أتينا بالصور والمعلومات الموثقة عن ذلك.
وطالبنا الدكتور/ زغلول النجار أن يتحلى بالشجاعة الكافية ويذكر بوضوح اسم عالم واحد من علماء وكالة الناسا
NASA الفضائية يؤيد وجود انشقاق بالقمر كما يدعى علماً بأنه لم يأت حتى الآن بتسجيل أو توثيق يمكن الرجوع إليه كدليل واحد يؤكد ما يدعيه على لسان علماء الوكالة الفضائية، مما ينسف تماماً كل ما يدعيه.
ونطالبه بمناظره فضائية على الهواء مباشرة.
وفرض هذا الموضوع الخطير والمضلل أن يستمر الحوار في حلقة تالية حتى نستعرض بالأدلة الدامغة عدم صحة ما ادعاه العلماء المسلمون ؛ فنتناول في هذه الحلقة الجديدة بالأدلة والبراهين الواضحة زور وادعاءات الدكتور زغلول النجار العلمية على النحو التالي:

- نشاهد الأدلة العلمية الموثقة والتي يمكن الرجوع إليها على أن القمر لم ينشق، كما يستعرضها بموضوعية وشفافية أحد علماء وكالة الناسا
NASA الفضائية وليس اعتماداً على حكايات غير موثقة وادعاءات على لسان علماء لم يذكروها وهو الأسلوب غير العلمي الذي يعتمده الدكتور/زغلول النجار للأسف الشديد.

- نستمع إلى حديث هاتفي مع السيد موسى ديفيد بيدكوك رئيس الحزب البريطاني -وهو شخصية معروفة ويمكن التأكد من المعلومات من موقع الحزب- وهو الشخص الذي ادعى الدكتور/زغلول النجار أنه أسلم بسبب ما قاله القرأن عن انشقاق القمر. ونعرض للرسائل الإلكترونية التي تبادلناها معه وهي تثبت أن اتصريحات الدكتور/زغلول النجار تتنافى تماماً مع الحق والحقيقة سواء بالنسبة لسنه، أو تفاصيل دراساته وغير ذلك من الحقائق...

ـ نستعرض الأدلة التاريخية التي تثبت اقتباس محمد لهذا الأمر ممن سبقوه.

ـ نسوق الأدلة النصية المستقاة من النصوص المتفق عليها: تحليل كل روايات انشقاق القمر تحليلا علميا دقيقا بالصور والرسوم .

حلقة جديدة من برنامج "سؤال جرئ"، مليئة بالحقائق والمفاجآت ُتبث على تليفزيون "قناة الحياة" يوم الخميس 27 نوفمبر 2008، على الهواء مباشرة، الساعة السابعة بتوقيت جرينش
GMTوتعاد يوم السبت في تمام الساعة الثانية عشرة بتوقيت جرينتش GMT
(مواعيد البث طبقا لتوقيت جمهورية مصر العربية : هو 2+
GMT وذلك بحسب التوقيت الشتوي)

إنشقاق القمر والإسراء والمعراج

ملحوظة: يمكن مشاهدة كافة الحلقات السابقة من البرنامج على موقعنا على شبكة الإنترنت حيث يمكنك أن تختار موضوع الحلقة وتشاهدها وتنزلها من على الموقع:

http://islamexplained.com
www.amcoptic.com

Satellite 

Limo Service 

Accountant 

Shatafa
Great Gift for Christmas and Holiday
480-361-3459