إلى قائمة تقارير هيئة حقوق الإنسان | عودة إلى الصفحة الرئيسية | عناوين الأخبار 

 

تعليق


بسم الآب والابن والروح القدس إله واحد آمين

تحية محبة وسلام.

أعزائي, آن الأوان لأن نتكلم بعد صمت 1400 سنة من القتل وكم الأفواه بحد السيف الذي لازالت تحتفظ السعودية فيه على علمها.

آن الأوان لأن نفضح الأكاذيب والجرائم التي اقترفها محمد رسول المسلمين باسم الله (مثل غرس المسامير في العيون كما جاء في (صحيح البخاري - الجهاد والسير).

آن الآوان لأن نقول أن القرآن من تأليف بشر, وفيه مغالطات شتى, مثلما جاء في كتاب (هل القرآن معصوم؟)

آن الآوان لأن نحمي البشرية من زحف الارهاب والحقد والقتل باسم الله.<

آن الآوان لأن نرسل آلاف الرسائل الالكترونية وباللغات الحية الى الصحف والمؤسسات والأشخاص لنقول الحقيقة.<

آن الآوان لأن يمنع القرآن ككتاب مخرب, مدمر, للشعوب وفي كل أنحاء العالم.

آن الآوان لأن نقول أشياء كثيرة لوجه الله الذي هو محبة وسلام وخير لكل البشرية.

أرجو نشر هذه الكلمات في صفحاتكم, ودمتم نبراسا حقيقيا للمحبة والسلام في هذا العالم.

ابن الشرق الحر.

إلى قائمة تقارير هيئة حقوق الإنسان | عودة إلى الصفحة الرئيسية | عناوين الأخبار 

 
أعلى الصفحة